محنة الأمازيغية والعربية مع رداءة الكتابة

محنة الأمازيغية والعربية مع رداءة الكتابة

Sekk ɣer yimeddukal أرسل للأصدقاء Send to friends

محنة الأمازيغية والعربية مع رداءة الكتابة

مبارك بلقاسم

ينصح كثيرون من خبراء اللغات والتعليم باستعمال الكتابة المقطعية لتسهيل تعلم قراءة وكتابة اللغة على الأطفال والتلاميذ. ولكن قبل ذلك يتوجب على اللغة المعنية أن تكون مكتوبة بطريقة ألفبائية كاملة غير منقوصة الصوائت (a,e,i,o,u).

تعليم القراءة بالطريقة المقطعية جار به العمل في تدريس عدة لغات في العالم كاللغة الفنلندية وغيرها. والتدريس بالطريقة المقطعية يتمثل في تقطيع الكلمة إلى مقاطع لفظية سهلة النطق والتكرار والاستيعاب. “المقطع اللفظي” يسمى بالإنجليزية syllable ويسمى بالأمازيغية tafirt.

وتقطيع كلمات اللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني إلى مقاطع لفظية مبين في المثالين التاليين:

imaziɣen التي تتكون من 4 مقاطع وهي: i-ma-zi-ɣen

timaziɣin التي تتكون من 4 مقاطع وهي: ti-ma-zi-ɣin

1) الإيركام يكتب اللغة الأمازيغية بطريقة رديئة:

“الصوائت” هي أصوات الحنجرة بدون أي كتم لهواء الحنجرة وبفم مفتوح دائما (مثلا: a,e,i,o,u) وتسمى بالإنجليزية vowels وبالفرنسية les voyelles وبالأمازيغية iɣṛiten أو tiɣṛitin أو tidebbakin.

“الصوامت” هي أصوات مكتومة ناتجة عن تضييق أو كتم جزئي أو كلي للهواء الآتي من الحنجرة (مثلا: b,č,s,d,ḍ,r,f,ɣ,g,t,z) وتسمى بالإنجليزية consonants وبالفرنسية les consonnes وبالأمازيغية tirgalin.

أما “نصف الصائت”، بالإنجليزية semi-vowel وبالأمازيغية azyen-aɣṛi، فيوجد منه اثنان في اللغة الأمازيغية وهما: w وَ y.

وحروف الهجاء بكل الصوائت والصوامت معا تسمى بالأمازيغية: Agemmay أو Agmay أو Agmak أو Unun. ويقابل هذا بالإنجليزية: The alphabet أي الألفبائية.

كتابة الكلمات بالصوامت فقط وتجاهل الصوائت هي كتابة صامتة صماء خرساء بكماء تصعب القراءة.

المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية (الإيركام) يعتمد في منشوراته نظاما هجينا خليطا من 3 أساليب:

– الكتابة الألفبائية الكاملة، كما في كلمة argaz

– الكتابة النصف ألفبائية النصف أبجدية، مثل irgazn بدل الأحسن والأدق وهو irgazen

– الطريقة الأبجدية الصامتة الصماء الخرساء البكماء، مثل sbrkn بدل الأحسن والأدق وهو sberken.

ها هي جملة أمازيغية مكتوبة بالطريقة الإيركامية السيئة: krzn tt mddn وهذه كتابة رديئة أبجدية صامتة صماء خرساء بكماء لأنها معدومة الصوائت.

الطريقة الألفبائية الجيدة للكتابة هي: Kerzen tet medden (المعنى: حَرَثَها الناس).

وحين يكتب أهل اللغة العربية الفصحى هكذا “خبر علمه” أي xbr ɛlmh فهذه أيضا كتابة رديئة أبجدية صامتة صماء خرساء بكماء ناقصة تسبب صعوبة في القراءة والنطق والنحو والمعنى والفهم لدى القارئ.

أما الطريقة الألفبائية الدقيقة لكتابة “خبر علمه” xbr ɛlmh فهي (حسب المعنى العربي المقصود) مثلا:

xabaron ɛalémaho أو: xabéra ɛélmaho

أو: xabaro ɛélméhé أو: xabaron ɛallamaho

الكتابة الأبجدية الصامتة تهمل بعض أو كل الصوائت وهي طريقة كسولة تتوقع من القارئ أن “يكمل من عندو”. وهكذا تصعب القراءة ويضيع المعنى أو يُتلاعَبُ به. والنصوص الدينية المقدسة السامية (العربية، العبرية، السريانية…) لها تاريخ من اضطراب المعاني بسبب فقر الكتابة الأبجدية السامية القزمية الكسولة.

والطريقة الأبجدية الإيركامية السيئة لكتابة الأمازيغية تنتج هي بدورها مشاكل في القراءة والنحو والمعنى والفهم لدى القارئ. لاحظوا مثلا الطريقة الإيركامية السيئة لكتابة حرف d في هذه العبارة الأمازيغية:

Tussna d tulluɣt حيث قد يكون المعنى: “العِلم والخير” أو “العِلم خير”.

فهذه الطريقة السيئة للكتابة لا تميز بين دال العطف والدال الخبرية.

أما الطريقة الألفبائية الأحسن والأدق للكتابة فهي كالتالي:

Tussna ed tulluɣt = العِلم والخير.

Tussna d-tulluɣt = العِلم خير.

مثال آخر:

الكتابة الإيركامية السيئة: Tamurt d taddart قد تعني “الأرض والبيت” أو “الأرض بيت”.

أما الطريقة الألفبائية الأحسن والأدق للكتابة فهي:

Tamurt ed taddart = الأرض والبيت.

Tamurt d-taddart = الأرض بيت.

مثال ثالث:

الطريقة السيئة: Argaz nni d wa قد تعني “ذلك الرَّجُل وهذا” أو “ذلك الرَّجُل هو هذا”.

أما الطريقة الألفبائية الأحسن والأدق لكتابة الأمازيغية فهي:

Argaz nni ed wa = ذلك الرَّجُل وهذا.

Argaz nni d-wa = ذلك الرَّجُل هو هذا.

إذن يجب التمييز بين:

ed = وَ (أداة العطف الأمازيغية).

d = الأداة الخبرية الأمازيغية ونربطها بشرطة مع الاسم أو النعت أو الضمير الذي تخبرنا به.

أمثلة للكتابة الجيدة:

Murakuc d-Amaziɣ = المغرب أمازيغي.

Abrid a d-azeyrar = هذه الطريق طويلة.

Afsay nnes d-unhil aṭṭas = حله سهل جدا.

D-netta iy ẓriɣ = إنه هو الذي رأيتُ.

D-nettat iy yellan = إنها هي الموجودة (راها هي اللي كاينة).

أما بالنسبة لأداة التوجيه القريب (dd) والبعيد (nn) فنربطهما بشرطة مع فعلها (verb) ونكتبهما هكذا:

Netta yus-dd أو Netta yusa-dd = هو جاء (إلى هنا).

Netta wer dd-yusi = هو لم يأت (إلى هنا).

Netta yucka-dd = هو جاء (إلى هنا).

Netta wer dd-yucki = هو لم يأت (إلى هنا).

Netta yucka-nn = هو جاء (إليهم هنالك).

Netta yekka-nn = هو بقي (هنالك معهم)، هو مر (من هنالك).

Netta rad dd-yacek = هو سوف يأتي (إلى هنا).

Netta ad dd-yas = هو سوف يأتي (إلى هنا).

Wer dd-yettarri = لا يَرُدُّ (علينا، إلى هنا) / لا يُجيب.

Yessidef it-id أو Yessidef it-idd = أدخَلَه (إليه / إلينا).

ونربط أداة التوجيه (dd أو nn) أيضا مع أداة المستقبل المشروط كما في هذه الحالة:

Xminni dd-ɣa yas = حينما سيأتي (إلى هنا).

ونربط أداة التوجيه أيضا مع الضمير حين يجب أن يلي الفعل المعني مباشرة:

Maziɣ yewca ayi-dd idrimen = مازيغ أعطاني (في اتجاهي) النقود.

Maziɣ yessufeɣ iten-dd deɣya = مازيغ أخرجهم (نحونا) بسرعة.

Maziɣ yessufeɣ itent-idd deɣya = مازيغ أخرجهن (نحونا) بسرعة.

الطريقة الألفبائية alphabetic هي الطريقة الأدق والأفضل لأنها تكتب كل الصوائت فتسهل القراءة.

الإيركام يهمل كتابة الصائت الأمازيغي e رغم أنه منطوق. وهذا يجعل الكتابة الإيركامية ناقصة ومشفرة تشبه حالة العربية الفصحى التي تكتب 3 صوائت فقط (ا و ي) وتهمل صوائت الفتحة والضمة والكسرة.

ها هي أمثلة بسيطة من العادات الإملائية الأبجدية السيئة للإيركام:

بدل أن يكتب bedden (وقفوا) يكتب الإيركام هكذا: bddn

وبدل أن يكتب ejj (اُتركْ! / اتركي!) يكتب الإيركام هكذا: jj

وبدل أن يكتب ekk (اِمض! / اِمضي!) يكتب الإيركام: kk

وبدل أن يكتب ecc (كُلْ! / كُلِي!) يكتب الإيركام هكذا: cc

وبدل أن يكتب sečč (أطعِمْ! / أطعِمي!) يكتب الإيركام: sstc

وبدل أن يكتب sbeddeɣ (أوقفتُ) يكتب الإيركام: sbddɣ

وبدل أن يكتب kecment (دخلن) يكتب الإيركام: kcmnt

وبدل أن يكتب tteṭṭfeɣ (أقبضُ، أمسِكُ) يكتب الإيركام: ttṭṭfɣ

وبدل أن يكتب tesselsed (ألبَستَ / ألبَستِ) يكتب الإيركام: tsslsd

وبدل أن يكتب sgezdef (تسكع! / تسكعي!) يكتب الإيركام: sgzdf

هذه الكتل المتحجرة الأبجدية الصماء البكماء الصامتة الخالية من الصوائت هي كتل لابيداغوجية non-educational صعبة القراءة وصعبة النطق كما تلاحظون، فضلا عن أنها تخالف النطق الفعلي الواقعي.

لاحظوا مثلا هذه الجملة الأمازيغية:

الطريقة الألفبائية الجيدة: Nek ssneɣ cek teffɣed seg teɣṛemt

(المعنى: أنا عرفتكَ خرجتَ من القلعة).

الطريقة القزمية الإيركامية السيئة: nk ssnɣ ck tffɣd sg tɣṛmt

كما تلاحظون فالكتابة الإيركامية صامتة صماء خرساء بكماء معدومة الصوائت. وهذه العقلية الأبجدية الصامتة الكسولة سائدة في اللغات السامية كالعربية. وفقر الكتابة العربية الأبجدية هو سبب حشو وإطناب العرب في إنشائهم كإقحامهم الجمع مع المفرد في “رجل من الأرجل” و”سبع من السباع” و”ذنب من الأذناب” و”دين من الأديان” و”عالم من عوالم” و”شعب من الشعوب” وإكثارهم من عبارات “بكسر الحاء” و”برفع القاف” لتعويض فقر الكتابة. وهذا يجعل العربية لغة لاعلمية مسجونة في سياقات تقليدية إنشائية محفوظة مجترة. وهكذا يجني فقر الكتابة على اللغة ويجعلها فقيرة الوظائف رغم تضخم نصوصها.

الطريقة الألفبائية alphabetic التي تكتب كل شيء بوضوح هي طريقة تطورت لدى الإغريق القدامى. فالألفبائية الإغريقية (اليونانية) هي أول ألفبائية alphabet كاملة حقيقية في التاريخ. وهي تكتب الصوائت والصوامت كلها كاملة للتعبير عن النطق الشامل لما ينطقه الناس. ومن الألفبائية الإغريقية اليونانية القديمة تطور الحرف اللاتيني في إيطاليا الذي يكتب هو أيضا كل الصوائت والصوامت معا في اللغة اللاتينية القديمة، مما يجعل قراءة النقوش الرومانية والمؤلفات اللاتينية القديمة سهلة جدا.

2) عدد مقاطع الكلمة الأمازيغية = عدد صوائت الكلمة الأمازيغية:

إذا كتبنا اللغة الأمازيغية بطريقة ألفبائية كاملة فإن عدد مقاطع الكلمة الأمازيغية يكون دائما مساويا لعدد صوائتها. فبما أن كلمة imaziɣen تحتوي على 4 صوائت وهي iaie فإن عدد مقاطعها هو أيضا 4 وهي: i-ma-zi-ɣen وهذا يسهل استيعاب النطق على متعلم اللغة الأمازيغية صغيرا كان أو كبيرا.

3) كلمات أمازيغية ذات مقطع واحد:

الكلمة الأمازيغية ذات المقطع الوحيد هي كلمة مستقلة تحتوي على صائت وحيد. أمثلة:

ed (وَ / حرف العطف) فيها مقطع وحيد هو: ed

en (ديال / نتاع) فيها مقطع وحيد هو: en

es (بـ / باستعمال / نحو) بمقطع وحيد: es

ad (سوف / أن) بمقطع وحيد: ad

wer (لَمْ / لا / لن، أداة نفي الأفعال) بمقطع وحيد: wer

ul (القلب) بمقطع وحيد هو: ul

uř (القلب) بمقطع وحيد هو: uř

efk (اِمنح! / اِمنحي!) بمقطع وحيد: efk

ewc (اِمنح! / اِمنحي!) بمقطع وحيد: ewc

ecc (كُلْ! / كُلِي!) بمقطع وحيد: ecc

sew (اِشربْ! / اِشربي!) بمقطع وحيد: sew

swiɣ (شربتُ) بمقطع وحيد: swiɣ

4) كلمات أمازيغية ذات مقطعين:

الكلمات ذات المقطعين غزيرة في الأمازيغية:

aman (المياه) بمقطعين: a-man

baba (أبي، والدي) بمقطعين: ba-ba

yemma (أمي، والدتي) بمقطعين: yem-ma

medden (الناس، البشر) بمقطعين: med-den

midden (الناس، البشر) بمقطعين: mid-den

uma (أخي) بمقطعين: u-ma

weltma (أختي) بمقطعين: wel-tma

oṭṭon (العدد، الرقم) بمقطعين: oṭ-ṭon

akkal (الخسارة) بمقطعين: ak-kal

yekrez (حَرَثَ) بمقطعين: yek-rez

yecca (أكَلَ) بمقطعين: yec-ca

yeswa (شرِبَ) بمقطعين: yes-wa

yekkes (نَزَعَ / أزال) بمقطعين: yek-kes

yenna (قال) بمقطعين: yen-na

teẓrid (رأيتَ / رأيتِ) بمقطعين: teẓ-rid

kecmen (دخلوا) بمقطعين: kec-men

sekcem (أدخِلْ! / أدخِلي!) بمقطعين: sek-cem

skecmen (أدخَلوا) بمقطعين: skec-men

udfeɣ (دخلتُ) بمقطعين: ud-feɣ

adef (اُدخُلْ! / اُدخُلي!) بمقطعين: a-def

sidef (أدخِلْ! / أدخِلي!) بمقطعين: si-def

Yakuc (الله) بمقطعين: Ya-kuc

tujjut (الرائحة الطيبة، العطر) بمقطعين: tuj-jut

tojjot (الرائحة الكريهة) بمقطعين: toj-jot

tessned (عرفتَ / عرفتِ) بمقطعين: tes-sned

5) كلمات أمازيغية ذات ثلاثة مقاطع:

الكلمات ذات المقاطع الثلاثة أيضا غزيرة في اللغة الأمازيغية:

Murakuc (المغرب) فيها ثلاثة مقاطع: Mu-ra-kuc

Amaziɣ فيها 3 مقاطع: A-ma-ziɣ

Tamaziɣt بـ 3 مقاطع: Ta-ma-ziɣt

Tamazɣa (بلاد الأمازيغ) فيها 3 مقاطع: Ta-maz-ɣa

timmuzɣa (المزوغة، النبل، الشرف) بـ 3 مقاطع: tim-muz-ɣa

yettwanna (قيل / تم قوله) فيها 3 مقاطع: yet-twan-na

yettwaqqaṛ (يقال / ينادى) فيها 3 مقاطع: yet-twaq-qaṛ

ssekcamen (يُدخِلونَ) بـ 3 مقاطع: ssek-ca-men

ssadafen (يُدخِلون) بـ 3 مقاطع: ssa-da-fen

ayetma (إخوتي) بـ 3 مقاطع: a-yet-ma

isetma (أخواتي) بـ 3 مقاطع: i-set-ma

timjeṛḍin (النعناع) بـ 3 مقاطع: tim-jeṛ-ḍin

imcumen (المساخيط) بـ 3 مقاطع: im-cu-men

6) كلمات أمازيغية ذات أربعة مقاطع:

الكلمات ذات المقاطع الأربعة كثيرة في الأمازيغية:

imaziɣen (الأمازيغيون) فيها 4 مقاطع: i-ma-zi-ɣen

aleɣdaday (مرن، مائع، لدائني) بـ 4 مقاطع: a-leɣ-da-day

ijertilen (الحصائر، البسائط) بـ 4 مقاطع: i-jer-ti-len

imazɣanen (المغاربيون) بـ 4 مقاطع: i-maz-ɣa-nen

ifiɣṛawen (الثعابين) بـ 4 مقاطع: i-fiɣ-ṛa-wen

idaymunen (الشياطين) بـ 4 مقاطع: i-day-mu-nen

inabkaḍen (المجرمون) بـ 4 مقاطع: i-nab-ka-ḍen

iɣucafen (التماسيح) بـ 4 مقاطع: i-ɣu-ca-fen

yettwalasen (الذي يُعاد ويُكَرَّرُ ويحكى) بـ 4 مقاطع: yet-twa-la-sen

7) كلمات أمازيغية ذات خمسة مقاطع:

الكلمات ذات المقاطع الخمسة قليلة نسبيا في اللغة الأمازيغية ومعظمها صيغ للجمع (أسماء في حالة جمع) وصيغ فعلية (أفعال مصرفة) ونعوت وأسماء مركبة من  كلمتين كالنباتات والحيوانات والأدوات.

amurakucan (المغربي) بـ 5 مقاطع: a-mu-ra-ku-can

tamurakucant (المغربية) بـ 5 مقاطع: ta-mu-ra-ku-cant

tamurakuca (تامغرابيت، الطابع المغربي) 5 مقاطع: ta-mu-ra-ku-ca

amettwagaḍay (المعبود) بـ 5 مقاطع: a-met-twa-ga-ḍay

yettwagaḍayen (الذي يُعبَدُ) بـ 5 مقاطع: yet-twa-ga-ḍa-yen

ijḍiḍɣeṛḍayen (الخفافيش) بـ 5 مقاطع: ij-ḍiḍ-ɣeṛ-ḍa-yen

imeččuɣlalen (الخفافيش) بـ 5 مقاطع: i-meč-čuɣ-la-len

iheṛkeṭṭosen (العفاريت) بـ 5 مقاطع: i-heṛ-keṭ-ṭo-sen

8) كلمات أمازيغية ذات ستة مقاطع:

الكلمات ذات المقاطع الستة نادرة في اللغة الأمازيغية.

imurakucanen (المغاربة) فيها 6 مقاطع: i-mu-ra-ku-ca-nen

timurakucanin (المغربيات) بـ 6 مقاطع: ti-mu-ra-ku-ca-nin

9) ملاحظات أخرى على رداءة الكتابة الإيركامية للغة الأمازيغية:

يروج الإيركام كلمة g (كلمة من حرف صامت واحد) بمعنيين مختلفين: الأول أن g هو الفعل “فَعَل، يفعل” ومعناه الفرعي: كان، يكون. والثاني هو أن g يعني “في، بداخل”. وهذه طريقة سيئة للكتابة.

الطريقة الأدق لكتابة هذا الفعل هي eg. وبأمازيغية الريف نجد egg (اِفعلْ!/اِفعلي!). وفي أمازيغية الأطلس المتوسط نجد eg (اِفعلْ!/اِفعلي!). وفي أمازيغية الأوراس الشاوية الجزائرية نجد eg وَ ig (اِفعلْ!/اِفعلي!). وفي أمازيغية البليدة قرب الجزائر العاصمة نجده بصيغة eǧǧ وَ egg (اِفعلْ!/اِفعلي!).

إذن في أمازيغية الريف الزناتية وباقي الشمال بالمغرب لدينا:

Netta d-argaz = هو رَجُلٌ.

egg = اِفعَلْ! / اِفعلي!

Netta yegga = هو فَعَلَ.

Netta yettegg = هو يَفعَلُ.

وفي أمازيغية الأطلس بالمغرب لدينا:

Netta d-argaz وأيضا Netta iga argaz = هو رَجُلٌ.

eg = اِفعَلْ! / اِفعَلي!

Netta iga = هو فَعَلَ.

Netta da yetteg أو Netta lla yettegga = هو يَفعَلُ.

وفي أمازيغية سوس بالمغرب لدينا:

Netta iga argaz = هو رَجُلٌ.

sker = اِفعَلْ! / اِفعلي!

Netta yesker = هو فَعَلَ.

Netta ar yetteskar = هو يَفعَلُ.

وفي أمازيغية الأوراس الشاوية الزناتية الجزائرية لدينا:

Netta d-argaz = هو رَجُلٌ.

eg أو ig = اِفعلْ! / اِفعلي!

Netta yiga أو Netta iga = هو فَعَلَ.

Netta yettig أو Netta yetteg أو Netta yettegg = هو يَفعَلُ.

وفي أمازيغية فيگيگ Figig الزناتية في المغرب لدينا:

Netta d-argaz = هو رَجُلٌ.

eyy = اِفعلْ! / اِفعلي!

Netta iyyu = هو فَعَلَ.

Netta yettekk = هو يَفعَلُ.

أما أداة الظرف المكاني “في، بداخل” فهي deg وهي شائعة شعبيا في كل بلدان العالم الأمازيغي. وأما g فهو مجرد تصغير واختصار لها. الكتابة الأساسية البيداغوجية التعليمية والتدوينية هي: deg لأنها الأصل والأشمل، ولديها تنويعات أخرى شائعة بالمغرب وهي di وَ gi وَ dey وَ dig.

ويكتب الإيركام أيضا كلمة ɣ (غ) الشائعة في منطقة سوس والأطلس الصغير والأطلس الكبير بمعاني “في، عند، مِنْ، عَنْ” وهي في الحقيقة تصغير واختصار شعبي للكلمات الأمازيغية الأصلية التالية:

– deɣ (في، بداخل) وهي ما زالت مستعملة في أمازيغية الطوارق،

– zeɣ (مِنْ، عَنْ، منذ) وهي مستعملة بالأطلس المغربي ومنطقة سوس.

– ɣer وَ ɣur وَ ɣar (عند، لدى، نحو) وهي منتشرة في كل العالم الأمازيغي.

ومثلما يوجد في الأطلس الصغير وسوس ɣ (غ) كاختصار وتصغير، فإنه يوجد في منطقة الريف والأطلس المتوسط x (خ) كاختصار وتصغير لـ xef وَ xaf اللتين تعنيان: على، فوق. علما أن الناطقين بأمازيغية الريف والأطلس يستعملون أيضا xef وَ xaf. الصيغ الكاملة هي: xef وَ xaf وَ ɣef وَ ɣif (على، فوق).

وأيضا f هي مجرد تصغير واختصار للكلمات الأمازيغية ɣef وَ ɣif وَ xef وَ xaf (على، فوق).

ويكتب الإيركام وغيره كلمة s بينما الأحسن هو كتابتها es ومعناها: بِـ، باستعمال، نحو، في اتجاه.

ويكتب الإيركام أداة التملك الأمازيغية (ديال، نتاع) بحرف صامت واحد هو n. والأحسن هو كتابتها هكذا en لأنه يجب تزويد كل كلمة أمازيغية مستقلة بصائت يبين الصوت المرافق لها أي كيفية نطقها. وفي قواميس أمازيغية الطوارق الحديثة تكتب فعلا هكذا en. وهي تنطق هكذا في عدة لهجات أمازيغية. ونجد في المخطوطات الأمازيغية القديمة (مثل “كتاب البربرية”) أن الأمازيغ كتبوها هكذا “اَنْ” ويقصدون en.

وفي الأمازيغية الحديثة يبين الباحث الفرنسي Jean Delheure في قاموسيه الإثنين لأمازيغية ورگلة وأمازيغية المزاب (غرداية) الزناتيتين الجزائريتين أن السكان ينطقونها فعلا en وأيضا n وأيضا nn.

ويقدم اللساني الهولندي Nico van den Boogert في كتابه The Berber literary tradition of the Sous (التراث الأدبي الأمازيغي في منطقة سوس) في الصفحة رقم 104 هذا المثال لعبارة أمازيغية قديمة:

aṭṭan en tuxsin (مرض الأسنان).

وقد كتبها الخطاط الأمازيغي بالحروف العربية في المخطوط الأمازيغي القديم هكذا:

ءَاطَّانْ اَنْ تُوخْسِينْ

ويقدم اللساني الإيطالي Vermondo Brugnatelli في كتابه Some grammatical features of Ancient Eastern Berber أيضا أمثلة من اللغة الأمازيغية القديمة من مخطوط “كتاب البربرية” الزناتي القديم (تونس / ليبيا / شرق الجزائر) الذي كتبه فقيه من المذهب الإباضي، منها هذان المثالان:

mraw en yiḍan = عشر (10) ليال. (عشره ديال لّيالي).

ifeḍ en wulli = ألف (1000) من الغنم. (ألف ديال لغنم).

ويصطلح اللسانيون الأوروبيون على تلك اللغة الأمازيغية القديمة بالمصطلح الإنجليزي Old Berber (الأمازيغية القديمة) لتمييزها عن الأمازيغية الحديثة Modern Berber. ولكن العديد من خصائص Old Berber ما زال حاضرا في الأمازيغية الحديثة الشمالية والطوارقية مثل نطق الصائت القصير e في كلمات مثل: en (ديال، نتاع)، wer (لَمْ، لا، لن)، ed (وَ)، iǧǧen (واحد) الموجودة بالمغرب الآن.

لهذا كله يستحسن بل يجب أن نكتب أداة التملك الأمازيغية دائما هكذا en (ديال، نتاع). مثلا:

Tamurt en Murakuc

أي: لبلاد ديال لمغريب / بلد المغرب.

tussna-tamazight@outlook.com

Sekk ɣer yimeddukal أرسل للأصدقاء Send to friends

COMMENTS